حوار وزير التنمية الاجتماعية عن بدء استقبال مشاريع جائزة السلطان قاوبس للعمل التطوعي في دورتها السادسة لعام2019‎

اليوم.. يبدأ التنافس على جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي في دورتها السادسة

وزير التنمية الاجتماعية:

التطوع متجذّر في مجتمعنا منذ القدم.. والجائزة أوجدت بيئة تنافسية لتقديم أعمال بجودة عالية

استمارة إلكترونية لاستقبال المشاريع وفريق فني لتقديم التسهيلات والإجابة على التساؤلات

تبدأ اعتبارا من اليوم ( الاثنين الموافق 1 / 4 /2019م ) اللجنة الفنية لجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي في استقبال المشاريع التطوعية على مستوى المؤسسات والجمعيات والأفراد المترشحة للفوز بجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي في دورتها السادسة لعام 2019 ، وذلك عن طريق الموقع الإلكتروني للجائزة على العنوان ( www.mosd.gov.om\HMV) ، حيث تستمر فترة استقبال هذه المشاريع حتى نهاية شهر أغسطس القادم ، وحول الجائزة وجوانب الاستعداد لها وأثر المشاريع المتقدمة على العمل التطوعي في السلطنة كان هذا الحديث مع معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية رئيس اللجنة الرئيسية لجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي ، والذي أكد على أن الأعمال التطوعية منذ القدم متجذرة في المجتمع العماني، وجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي ساعدت بشكل كبير على تعميق مفهوم العمل التطوعي بحيث تشمل جميع فئات المجتمع، وبرزت أنشطة تطوعية عديدة امتازت بالابتكار والتجدد والاستدامة وأحدثت أثرا تنمويا في المجتمع، ما أدى ذلك إلى تفاعل كافة الجهات والمؤسسات والأفراد للمشاركة في أنشطة وفعاليات الجائزة، والتنافس من خلال مشاريع متنوعة تخدم مختلف شرائح المجتمع.

ما هي جوانب استعداداتكم لدورة الجائزة السادسة؟

في الحقيقة بدأت الوزارة ولجان الجائزة منذ بداية عام 2018 المنصرم - أي بعد انتهاء الدورة الخامسة مباشرة - بعمل حملة إعلامية تعريفية بجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي صاحبها لقاءات مباشرة بكافة أعضاء المجالس البلدية على مستوى السلطنة، وعقدت ملتقيات توعوية وتعريفية بالجائزة ، للتشجيع على المشاركة فيها وتوضيح أهم الأمور الواجب تباعها، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن استمارات الترشح وإجراءاتها واستمارات التقييم وأهم العناصر التي يتم التركيز عليها أثناء تقييم المشاريع، كما قامت الوزارة بطباعة كتيبات تعريفية ، وهذه تأتي استكمالاً لتلك الملتقيات بحيث توضح إجراءات الترشح وأهم الأمور الواجب اتباعها، وأهم التساؤلات الواجب على صاحب المشروع المترشح به الإجابة عليها.

كما قامت الوزارة ممثلة في اللجان المشرفة على الجائزة - طوال الفترة الماضية - بالكثير من التطوير، حيث تم تطبيق الترشح الإلكتروني منذ الدورة الخامسة، وقد أضيفت بعض الجوانب عليه من باب تفادي الملاحظات التي ظهرت أثناء تفعيله في الدورة الماضية، وزيادة المساحة الإلكترونية لاستيعاب الملفات المرفقة ، ولا زلنا نسعى لاستقطاب مقيّمين على مستوى عالي من الكفاءة لتقييم المشاريع المقدمة ، وتم عقد أكثر من ملتقى لمناقشة تطوير الجائزة، وبصدد إقامة ملتقى آخر في هذا الجانب يضم متخصصين من القطاعين الحكومي والخاص والأكاديميين والإعلاميين ومن مختلف شرائح وفئات المجتمع ، وننوه إلى أن لجان الجائزة تسعى جاهدة للاستفادة المثلى من وسائل التواصل الاجتماعي للتعريف بالجائزة، وطباعة دليل تعريفي ودليل استرشادي لاستمارات الترشح والتقييم.

معاليكم.. ما هي الأسباب والدوافع التي جعلت من القائمين على هذه الجائزة استخدام الاستمارة الإلكترونية في استقبال المشاريع المترشحة؟

من أهم الأسباب هي مواكبة التطور التقني والفني واتجاه الحكومة إلى التحول الإلكتروني، وكذلك تخفيف العبء على المترشحين بحيث يكون الترشح للجائزة سهل وفي متناول الجميع ويتم من أي مكان وفي أي وقت، ويتيح سهولة تقديم الدعم الفني، وقد خصصت اللجنة الفنية للجائزة فريق فني مختص يُعنى بتقديم كافة التسهيلات والإجابة على مختلف التساؤلات وحل الصعوبات التي تواجه المترشح أثناء استخدامه لموقع الجائزة.

معالي الشيخ.. فيما يتعلق بالمشاريع التي نالت شرف الفوز بالجائزة في مختلف دوراتها وأثرها وواقعها الحالي؟

أتاحت جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي للجمعيات والمؤسسات الأهلية والتطوعية والشركات والأفراد من الإسهام بمشاريع مُجيدة أفادت بها المجتمع ووجهّت الشباب وشجعتهم لممارسة العمل التطوعي، وأوجدت بيئة تنافسية أكبر لتقديم أعمال تطوعية ذات جودة عالية، وسعت وما زالت تسعى الجهات التي نالت شرف الفوز سواء من مؤسسات أو أفراد للمشاركة ببرامج وفعاليات جديدة أكثر إجادة وابتكار والبعض منها طورت ذات المشاريع بمستوى عالٍ من الإتقان بحيث تخدم كافة الفئات التي تخدمها تلك المشاريع.

معاليكم .. هل من ملاحظات تتكرر في المشاريع المتقدمة وتودون التنبيه عليها تجنبا لتكرارها في هذه الدورة؟

نوصي جميع المترشحين بضرورة استكمال متطلبات الترشح ، والتركيز على كافة العناصر المطلوبة ، وأن لا يتم التركيز على عناصر معينة وإغفال العناصر الأخرى ؛ حيث أن هذا - بطبيعة الحال - يؤثر على نتائج التقييم ، فكل محور له عناصر محددة ، وكل عنصر من هذه العناصر ترصد له درجات ، وفي حالة إغفال أي منها فأن ذلك سيؤثر على نتائج التقييم ، كما يتطلب ضرورة وجود منهجية عمل واضحة ومحددة وشاملة ، مع ضرورة إرفاق المستندات الدالة على مراحل تنفيذ المشروع بما يتفق وقياس الأداء، ومدى استفادة المجتمع أو الفئة المستهدفة، والنتائج التي تحققت من هذا المشروع المنفذ، ومدى مساهمته في تعزيز القيّم الإيجابية مع الأخذ في الاعتبار أنه كلما كان يُقدم المشروع خدمة ملموسة ، وله طابع الاستمرارية وذو جودة عالية يستطيع بكل تأكيد المنافسة لنيل شرف الحصول على الجائزة.

للجائزة مجالات عديدة .. ما هي المجالات التي تلقى إقبال أكثر من المشاريع التطوعية عن غيرها من المجالات؟ وما أسباب ذلك؟

مجالات الجائزة واسعة وشاملة لكافة مناحي الحياة التي تغطي شرائح المجتمع ذكوراً إناثاً وصغاراً وكباراً ، فهناك المجالات التي تعنى بالشباب وتعزيز القيّم والممارسات الأخلاقية والمجالات الاجتماعية وخدمة المجتمع والإبداع والابتكار، والأشخاص ذوي الإعاقة، وأيضا المجالات التوعوية في نشر الثقافة المجتمعية، والمجالات الثقافية في الجانب الأدبي والفني والتراثي، وغيرها من المجالات الأخرى، ويتضح من خلال الدورات السابقة للجائزة أن هناك تنوعاً في المشاريع المترشحة ولا يوجد تركيز على مجالات معينة، حيث أن مجالات الجائزة متعددة ، وعلى المتقدم لها أن يسهم في تقديم أي عمل تطوعي يخدم المجتمع .

معالي الشيخ.. في نهاية هذا الحوار هل لكم من كلمة تودون ذكرها أو التأكيد عليها؟

الجائزة جاءت برؤية حكيمة من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد -حفظه الله ورعاه- لتعزيز العمل التطوعي وتشجيع الجهود التطوعية بمختلف مجالاتها، ورسالتها الأسمى هي إيجاد بيئة تنافسية للعمل التطوعي والمساهمة بشكل فعّال في عملية التنمية المستدامة، ومن هذا المنطلق نأمل من جميع شرائح المجتمع المشاركة بفعّالية في العمل التطوعي والترشح للجائزة، وكل من يرغب في الاستفسار والتوضيح فإن القائمين على الجائزة على أتم الاستعداد لتقديم الدعم وتذليل كافة الصعاب ونسأل الله التوفيق والسداد للجميع.