اللجنة الرئيسية لجائزة السلطان قابوس تناقش نظام الترشح والتقييم الإلكتروني

 
إقرار التوصيات والمقترحات لتطوير الجائزة في دوراتها القادمة
منح شهادة تقدير للمشاريع التي لم تحظى بالفوز
عقدت يوم أمس (الاثنين الموافق 29 /7 /2019م) اللجنة الرئيسية لجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي اجتماعها الأول في دورتها السادسة، وذلك برئاسة معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية رئيس اللجنة الرئيسية لجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي وحضور أصحاب السعادة أعضاء اللجنة.
وناقش الاجتماع تطوير نظام الترشح الإلكتروني للجائزة الذي بدأ في عام 2017م، وما حظيّ به هذا النظام في عامي 2018 و2019 من تطوير لتلافي المعوقات التي واجهت أصحاب المشاريع المترشحة سابقاً، كزيادة حجم الطاقة الاستيعابية لملفات المشاريع المترشحة، وإضافة الدليل الاسترشادي في استمارة الترشح لكافة العناصر.
كما استعرض الاجتماع مشروع آخر والمتمثل في " التقييم الإلكتروني " والذي سيطبق في هذه الدورة للجائزة من قبل اللجان: الرئيسية والفنية والتحكيم، بحيث يتيح هذا المشروع إمكانية " التقييم عن بعد"، بحيث تكون معايير تقييمية واضحة لكل أعضاء هذه اللجان، ويأتي هذا النوع من الأنظمة للترشح والتقييم تماشيا مع التحول الرقمي للحكومة.
 كما شهد الاجتماع مناقشة وإقرار المقترحات والتوصيات المنبثقة من حلقة عمل " مناقشة تطوير وتحديث الجائزة " لأعضاء المجالس البلدية، والملتقيات الأخرى التي نفذتها وزارة التنمية الاجتماعية في عدد من محافظات السلطنة، والتي من شأن هذه التوصيات والمقترحات العمل على تطوير الجائزة والرقي بها في دوراتها القادمة ، وأطلعت اللجنة الرئيسية في هذه الاجتماع على قرار تشكيل اللجنة الفنية، ومناقشة قرار تشكيل لجنة التحكيم للجائزة في هذه الدورة  ، وحثت اللجنة الرئيسية في ختام اجتماعها جميع الأفراد والمؤسسات والجمعيات الأهلية على المسارعة في للترشح في لهذا الجائزة في دورتها السادسة علما بأن آخر موعد للترشح متاح حتى يوم ال 31 من شهر أغسطس القادم .
يذكر أن جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي تمنح للأفراد والمؤسسات والجمعيات الأهلية كل عامين في الخامس من ديسمبر والذي يصادف اليوم العالمي للتطوع، حيث يحصل أصحاب المشاريع الفائزة على جوائز مجزية نظير أعمالهم التطوعية، أما أصحاب المشاريع الذين لم يحظوا على الفوز يتم منحهم شهادة مشاركة تقديرا لتفانيهم في تقديم خدمات جليلة للمجتمع وأعمال تطوعية حازت على رضى الأفراد والمجتمع في نطاق المحافظة أو الولاية التي يقطنون فيها.  
 أن جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي تسعى إلى تحقيق عدة أهداف من أهمها ترسيخ ونشر ثقافة العمل التطوعي باعتبارها جزء لا يتجزأ من ثقافة المجتمع العماني المتطور بما يثمله من منظومة القيم والمبادئ والأخلاقيات والمعايير والرموز التي تحث على المبادرة والعمل الإيجابي الذي يعود بالنفع العام على الآخرين ، وتفعيل أوجه التعاون والمسؤولية الاجتماعية بين المؤسسات الأهلية التطوعية ومؤسسات المجتمع القطاع العام والخاص بما يترتب على ذلك من شراكة حقيقة التنمية ، وأيضا تشجيع مبادرات المؤسسات التطوعية والخاصة في زيادة مساهمتها بالمشاريع التطوعية النوعية المجيدة للمساهمة في العملية التنموية ، تحفيز التنافس البناء لخدمة المجتمع من خلال المشاريع التنموية التي تطور المجتمعات المحلية ، وتمكين الجمعيات والمؤسسات الأهلية التطوعية والشركات والأفراد للإسهام بمشاريع مجيدة بالعمل التطوعي بإعطائهم الاهتمام والرعاية والعناية والتقدير ، وتوجيه اتجاهات الأجيال الشابة لممارسة العمل التطوعي والعطاء النفعي العام ، إلى جانب تكوين بنية تحتية قادرة على احتضان المشروعات المتعلقة بالأعمال التطوعية وتوجيهها ودعمها ومتابعتها .

جمعية المرأة العمانية بمسقط تفتتح برنامج حول بناء القدرات ومهارات المرأة العمانية في إدارة العملية الانتخابية

 

تنظم جمعية المرأة العمانية بمسقط خلال الفترة من 28يوليو حتى الأول من أغسطس برنامجا تدريبيا حول "بناء قدرات ومهارات المرأة العمانية في إدارة العملية الانتخابية" بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية بمشاركة واسعة من المترشحات لانتخابات مجلس الشورى ، يهدف البرنامج إلى التأكيد على دور مؤسسات المجتمع المدني في مجال التمكين بحيث تساند المشاريع الوطنية بكوادر مؤهلة في عمليات التوعية والتثقيف، وبث الوعي لدى أفراد المجتمع حول أهمية مشاركة المرأة في العملية التنموية، وايجاد ثقافة انتخابية تصويتا وترشيحا لدى المرأة ودعم حملاتها الانتخابية وتنمية الجوانب القيادية والذاتية والإدارية للمشاركات وامدادهن بالقواعد والقوانين الهامة وفقا لحاجة المجتمع وما يناسبه يتضمن المشروع ، ابتدأ البرنامج  بكلمة لسيرين بنت علي القاضي رئيسة الفريق الفني للبرنامج وعضو مؤسس للجمعية جاء فيها نحن اليوم نفتتح أعمال البرنامج التدريبي حول بناء وتنمية قدرات في إدارة العملية الانتخابية الذي تنظمه الجمعية بالتعاون وزارة التنمية الاجتماعية تنفيذا للتوصية العاشرة من توصيات ندوة المرأة المنعقدة بسيح المكارم في ولاية صحار 2009 والتي تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم باعتمادها ومباركتها وأضافت مشاركة المرأة العمانية في الانتخابات العامة لعضوية مجلس الشورى ، اقتراعا وترشيحا ، نجدة حق مكفول وفقا للقانون بل وهيأ لها السبل حتى تتمكن من تحقيق هذه المشاركة ويأتي هذا التمكين متدرجا مع ما تحقق للمرأة العمانية من إنجازات حتى أصبحت تتمتع بمستويات فكرية ومعرفية تؤهلها للقيام بدورها الفاعل في المجتمع ، وعلى الرغم مما تضمنه النظام الأساسي للدولة الذي ينص صراحة على العدل والمساواة وتكافؤ الفرص بين العمانيين ذكورا وإناثا والمساواة في الحقوق والواجبات العامة مما أتاح للمرأة المشاركة في التنمية بمختلف اشكالها الا ان يشهد بان نسبة تمثيلها ومشاركتها في الفوز بمقاعد مجلس الشورى ظلت محدودة ومتواضعة وانه لايزال هناك العديد من التحديات التي تحول دون تفعيل المشاركة الحقيقة لها في هذا المجال  .

البرنامج التدريبي "الإدارة التنفيذية في القيادة واتخاذ القرار والعمل ضمن الفريق"

 

انطلق يوم (الثلاثاء 10/9/2019) البرنامج التدريبي "الإدارة التنفيذية في القيادة واتخاذ القرار والعمل ضمن الفريق" والذي ينفذه وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع المعهد العربي للتخطيط، وذلك تحت رعاية خلفان بن حارب الجابري مدير عام المديريه العامة للشؤون الإدارية والمالية بوزارة التنمية الاجتماعية، وبمشاركة عدد من المسؤولين من مختلف المديريات والدوائر التابعة للوزارة من مختلف محافظات وولايات السلطنة.
وفي بداية البرنامج رحب خلفان الجابري بالحضور مشيدا بالتعاون الكبير بين الوزارة والمعهد العربي للتخطيط بالكويت والذي يأتي لدعم البرامج التدريبية التي تم استخلاصها من استراتيجية العمل الاجتماعي، وأكد الجابري أن مثل هذه البرامج تساهم في تنمية الموارد البشرية مما ينعكس إيجابا في عمل الوزارة بشكل عام.
من جانبه أشار الأستاذ الدكتور فهد الفضالة – مستشار بالجهاز الفني بالمعهد العربي للتخطيط بالكويت- الى ان البرنامج التدريبي برنامج تفاعلي وتشاركي من شأنه ان يساهم في استعراض الخبرات الميدانية والتحديات التي تواجه المشارين في مختلف المجالات، للوصول الى الطرق المناسبة للتعامل معها.
الجدير بالذكر أن البرنامج التدريبي يستمر لمدة 3 أيام ويهدف الى تنمية المهارات القيادية للوظائف الإشرافية في تعزيز مفاهيم الإدارة المعاصرة لدى المشاركين والاحاطة بالأساليب الإدارية ذات العلاقة المباشرة في مجال عملهم الإشرافي وخاصة مهارات صنع واتخاذ القرار وبناء وإدارة ريق العمل الجماعي.

وزير التنمية الاجتماعية يترأس اجتماع سيداو

 

ترأس معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني صباح يوم أمس الأربعاء 11/ سبتمبر /2019 وزير التنمية الاجتماعية اجتماع لجنة متابعة تنفيذ اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو) ، بحضور سعادة الدكتور الوكيل وأعضاء اللجنة بالإضافة الى أعضاء لجنة حماية الطفل ، ابتداء الاجتماع بكلمة معالي الشيخ الوزير حيث رحب بكافة أعضاء لجنة متابعة اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة وبمشاركة أعضاء من لجنة حقوق الطفل ، كما أثنى على الجهود المبذولة من كلتا اللجنتين لما فيه خير وصالح المواطنين على هذه الأرض الطيبة ، كما اكد معالي الشيخ على ضرورة التكامل والتعاون بين مختلف الجهات لاستكمال العمل والسعي الدؤوب لتنفيذ كل ما هو متفق عليه ، وأشار معالي الشيخ ان هذا اللقاء هو ترجمة حقيقة لمبدأ الشراكة والتعاون بين مختلف اللجان والقطاعات، كما ان الاجتماع يمثل خطوة جيدة في سبيل تعزيز الشراكة سعيا لتحقيق إنجاز أكبر في مجال القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة وحقوق الطفل ، كما ناقش المجتمعون عدد من المواضيع أهمها تقرير الممارسات الضارة قدمت التقرير الدكتورة فاطمة بنت إبراهيم الهنائية مديرة دائرة صحة المرأة والطفل بوزارة الصحة ، ثم عرضت مريم بنت سعيد العبيدانية رئيسة قسم مؤسسات تنشئة الطفل بوزارة التنمية الاجتماعية عرضا مفصلا حول اللائحة التنفيذية لقانون الطفل ، كما استعراض الاجتماع التقرير الوطني الطوعي الأول لأهداف التنمية المستدامة 2030 والذي قدمته انتصار بنت عبدالله الوهيبية المديرة العامة للتخطيط التنموي بالمجلس الأعلى للتخطيط ، بعدها تم استعراض ما تم إنجازه من توصيات الاجتماع السابق للجنة واستعراض موجز عن التقرير الوطني بيجين +25 .

وكيل التنمية الاجتماعية يستقبل وفد الأطفال الفلسطينيين

 
استقبل سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية صباح أمس (الأربعاء الموافق 24/7/2019م) وفد الأطفال الفلسطينيين من أبناء الشهداء والأسرى ومرافقيهم الذي يزور السلطنة حالياً بحضور هشام واصف القائم بالأعمال في السفارة الفلسطينية بالسلطنة وذلك بديوان عام وزارة التنمية الاجتماعية، وشهد اللقاء أيضاً حضور عدد من أعضاء السفارة الفلسطينية بالسلطنة والمسؤولين بوزارة التنمية الاجتماعية، وممثلين من جمعية الرحمة وجمعية بهجة للأيتام.
وأكد سعادة الدكتور وكيل التنمية الاجتماعية على أن هذه اللقاءات بين أبناء فلسطين الشقيقة من الأيتام وأبناء الأسرى تثري التعارف وتبادل الخبرات مع  أبناء عمان الذين يمثلون مختلف الشرائح في المجتمع وذلك من خلال الزيارات التي يقومون بها في مختلف المواقع، ولا شك أن هذه التجربة التي تتكرر سنويا باتت تعزز سبل التواصل مع إخواننا واشقاؤنا في دولة فلسطين الشقيقة، والتي نأمل في المستقبل أن تكون هناك زيارة لأبناء السلطنة إلى فلسطين متى ما سنحت الظروف بذلك، مشيراً إلى الاهتمام الكبير الذي توليه وزارة التنمية الاجتماعية لمساندة الشعب الفلسطيني وخصوصاً فئة الأطفال وذلك من أجل التخفيف من حدة الفقد للأطفال الأيتام وأبناء الأسرى، والتأكيد على الروابط العميقة التي تربط السلطنة بأبناء الشعب الفلسطيني الشقيق وتعمق الروابط الأخوية بينهم، كما نقل سعادة الدكتور الوكيل تحيات معالي الشيخ وزير التنمية الاجتماعية للوفد متمنياً لهم إقامة طيبة في السلطنة.
من جانبها أشارت مرام جلال مزرعاوي –رئيسة الوفد- مديرة دائرة الأيتام بوزارة التنمية الاجتماعية بدولة فلسطين إلى أن هذه الزيارات السنوية لأبناء شهداء فلسطين تساهم في التقليل من الحزن والاسى لدى بعض الأطفال، وترسم في قلوب هؤلاء الأطفال الفرح والبهجة والسرور، وتعتبر هذه الزيارات فرصة لهم للتعرف على الثقافة والتاريخ العماني العريق، مؤكدةً على أن هذه الزيارة أصبحت هدفاً يرسمه الأطفال كل سنة من أجل تعزيز العلاقات الأخوية بين أبناء الشعب الفلسطيني والعماني الطيب، مشيرةً إلى دور السلطنة الكبير في مساندة القضية الفلسطينية، كما أعربت رئيسة الوفد عن خالص شكرها وتقديرها لوزارة التنمية الاجتماعية لما قدمته من خدمات وبرامج للأطفال الفلسطينيين خلال فترة تواجدهم بالسلطنة.