.

تقرير وزارة التنمية الاجتماعية بمناسبة الاحتفال

بيوم المرأة العالمي الذي يوافق ال 8 من مارس

المرأة العمانية وخمسين عاماً من المسيرة التنموية

 
تشارك السلطنة اليوم (الأحد الموافق 8 مارس 2020م) دول العالم الاحتفال بيوم المرأة العالمي والذي يوافق ال 8 من شهر مارس، وانطلاقاً من الاهتمامات التي توليها السلطنة للنهوض بالمرأة العمانية منذ فجر النهضة المباركة لم تألوا جهداً لإشراكها في خطط التنمية الشاملة وتركيز اهتمامات دعمها وتمكينها، ويظهر ذلك جلياً من خلال الرعاية السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور - طيب الله ثراه- وخطاباته التي ركزت دائماً على دور المرأة الحيوي والهام ، وأنها الشريك الأساسي الذي بدونه لا تكتمل التنمية في البلاد ، كما أولى صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق - حفظه الله ورعاه- اهتماما واضحا بمشاركة المرأة العمانية في التنمية الوطنية ودعم دورها وتمكينها في مختلف المجالات .
وركزت وزارة التنمية الاجتماعية كجهة معنية بشؤون المرأة على النهوض بقطاع المرأة من خلال استحداث آليات تستهدف المرأة ، وتعمل على تمكينها وتطوير قدراتها في كافة المجالات، حيث أنشئت دائرة شؤون المرأة بالقرار الوزاري رقم  32/8 لدراسة وتنظيم وتطوير كافة القضايا المعنية بالمرأة عبر المؤسسات التي تخدم مجال المرأة أو عن طريق الاتصال المباشر بالمرأة في قنواتها المختلفة، ومتابعة الاتفاقيات والمؤتمرات العربية والإقليمية والدولية المعنية بشؤون المرأة وتنفيذ توصياتها على المستوى الوطني – وبالأخص - اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة " سيداو" ، وإعلان منهاج عمل بيجين ، والهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة ، وتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين كل النساء والفتيات ، وقد استطاعت المرأة إثبات قدراتها العلمية والعملية وكفاءتها، وتعتبر الخطوات التي قطعتها المرأة العمانية في السنوات الماضية وما حققته من إنجازات أكبر دليل على أنها مصدر ثقة لما منح لها.
وشكلت ندوة المرأة العمانية التي أقيمت في عام 2009 منهاج عمل لمسيرة المرأة العمانية خلال الأعوام التي تلتها، ويعد تخصيص يوم ال 17 من أكتوبر منجزاً هاماً من الإنجازات التي نالتها المرأة، وتحتفي به السلطنة ممثلة بوزارة التنمية الاجتماعية من خلال إقامة الملتقيات العلمية، وتدشن الدراسات ذات الصلة بالمرأة، وتكريم النساء الرائدات في مختلف المجالات العلمية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.
التشريعات الوطنية
ساهمت التشريعات العمانية ذات الصبغة الاجتماعية المتعلقة بالمرأة ، والمستمدة من أحكام الشريعة السمحة في إعطاء المرأة العمانية كامل حقوقها، مما ساعدها على لعب دورًا مهما في التنمية وعزز دورها الوطني في مختلف ميادين العمل، ويعد النظام الأساسي للدولة الصادر بالمرسوم السلطاني 101/96، والمعدل بموجب أحكام المرسوم السلطاني 99/2011 التشريع الأسمى في السلطنة، والذي يتعين على كافة القوانين والأنظمة أن تصدر بالاتساق مع أحكامه، حيث أن أحكامه قد أفردت للمرأة قدراً كبيراً من العناية ومنها المادة 12 التي تشير إلى أن " العدل والمساواة وتكافـؤ الفرص بين العمانيين دعامات للمجتمع تكـفلها الدولة ، وأن التعاضد والتراحم صلـة وثقى بين المواطنين، وأكدت هذه المادة على أن الأسرة أساس المجتمع، وينظم القانون وسائل حمايتها، والحفاظ على كيانها الشرعي، وتـقـوية أواصرها وقيمها" ، كما أكدت المادة 17 على" مبدأ المساواة أمام القانون وفي الحقوق والواجبات العامة، وعدم التمييز بينهم في ذلك بسب الجنس أو الأصل أو اللون أو اللغة أو الدين أو المذهب أو الموطن أو المركز الاجتماعي " ، ونظم قانون الخدمة المدنية الصادر بالمرسوم السلطاني 120 /2004 معايير العمل لتنسجم مع المستويات العالمية من خلال تكافؤ الفرص والعدالة وتتمتع المرأة بنفس فرص التوظيف التي يتمتع بها الرجل، فضلا عن المساواة في الأجور وجميع المزايا الوظيفية وأيام الإجازات، ويشمل هذا الوضع جميع الوظائف بما فيها الوظائف العليا ، وأيضاً قانون العمل الصادر بالمرسوم السلطاني 113 /2011 الذي يكفل حقوق المرأة العاملة في القطاع الخاص وخصص باب كامل لحقوق المرأة العاملة ، وكفل قانون الجزاء 7/2018 الحماية للمرأة في عدد من المواد ، ونظم قانون الأحوال الشخصية العلاقات الأسرية وحدد سن الزواج بحيث تكمل أهلية الزواج بالعقل واتمام الثامنة عشر من العمر، وحفظ حقوق المرأة في النفقة والحضانة، وعدم التعرض لأموالها الخاصة وضمن لها حق التصرف فيها بكل حرية ، كما منح قانون المعاملات المدنية الصادر بالمرسوم السلطاني 29/2013 المرأة أهلية متساوية فيما يتصل بسائر التصرفات المدنية ومنها الحق في الحصول على القروض المصرفية والرهون العقارية ، ونظم قانون التجارة الصادر بالمرسوم السلطاني 55/90 حق الأفراد في ممارسة العمل التجاري دون تمييز بين الذكر والأنثى ، كما بينت المادة 79 وما يليها الأحكام المتصلة بالقروض التجارية دون تمييز ، علاوة على ذلك فقد بين القانون المصرفي الصادر بالمرسوم السلطاني 114/ 2000 نشاط المصارف في ممارسة عملية الإقراض دون تمييز بين الجنسين ، وكفل قانون الضمان الاجتماعي الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 87/84 وتعديلاته للمرأة المحتاجة الرعاية والحصول على معاش ضمان اجتماعي.
كما تم تعديل عدد من القوانين الوطنية لضمان حصول المرأة على حقوقها في السلطنة منها تعديل نظام استحقاق الأراضي كمنحة من الدولة للمرأة بموجب المرسوم السلطاني رقم 125 / 2008، وتعديل المادة 12 من قانون جواز السفر العماني بالمرسوم السلطاني رقم 11 /2010، ومنح المرسوم السلطاني 55 /2010 المرأة الحق أن ترفع دعاوي العضل أمام المحكمة العليا مباشرة، ويحق لها التظلم من الحكم الصادر مباشرة لصاحب الجلالة.
المواثيق الدولية
والتزاما بالمواثيق والمعاهدات الدولية انضمت السلطنة إلى عدد من الاتفاقيات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان ومنها اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة بالمرسوم السلطاني 42/ 2005 وشكلت في هذا الإطار لجنة لمتابعة تنفيذ الاتفاقية بالقرار الوزاري 348/2005، وتم إعادة تشكيلها بالقرار الوزاري 297/2012، وتضم في عضويتها ممثلين للجهات المعنية من الوزارات، ومن السلطة التشريعية والقضائية وممثلين من مؤسسات المجتمع المدني واللجنة العمانية لحقوق الإنسان، وفي إطار متابعة تنفيذ هذه الاتفاقية ناقشت السلطنة تقريرها الوطني الأول في 4 أكتوبر 2011، وتقريرها الدوري الجامع للتقريرين الثاني والثالث في 3 نوفمبر 2017 ، ولقيت هذه التقارير إشادة بما تحقق للمرأة العمانية من إنجازات ، وصدر المرسوم السلطاني  3/2019 بالتصديق على تعديل اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وسحب بعض تحفظات السلطنة عليها ، كما وقعت وزارة التنمية الاجتماعية برنامج تعاون مع المعهد العالي للقضاء لتدريب القضاة وأعضاء الادعاء العام والمختصين القانونيين على اتفاقيات حقوق الإنسان التي تشرف الوزارة على متابعة تنفيذها في مجال حقوق المرأة والطفل والأشخاص ذوي الإعاقة.
وركزت الوزارة منذ اعتماد خطة التنمية المستدامة 2030 في عام 2015 ضمن خططها وبرامجها على تفعيل أهداف وغايات هذه الخطة خاصة الأهداف ذات الارتباط الوثيق باختصاصات الوزارة، ومنها الهدف الأول المتمثل في " القضاء على الفقر"، والهدف الخامس الذي يعنى ب " المساواة بين الجنسين وتمكين كل النساء والفتيات “، إضافة إلى التقاطع مع عدد من الأهداف ذات صلة باختصاص جهات أخرى كالأهداف: الثاني، والرابع، والعاشر والسادس عشر، حيث عملت الوزارة على تشكيل فريق عمل لمتابعة تنفيذ هذه الأهداف وإعداد التقارير عن تحقيقها.
كما يعد إعلان ومنهاج عمل بيجين من الالتزامات الدولية التي تحرص السلطنة على متابعة التقدم المحرز في مجالاته ال 12 المتعلقة بالمرأة، وتقدم السلطنة تقرير وطني كل خمس سنوات، وقُدم آخر تقرير بيجين + 25 في عام 2019.

التمكين السياسي
تعد المرأة العمانية شريك أساسي وداعم في صناعة وإقرار السياسات والتشريعات الوطنية، وذلك من خلال عضويتها بالمجالس التشريعية واللجان الوطنية والإقليمية والدولية، ولتفعيل الحق الدستوري في المساواة بين المرأة والرجل حظيت المرأة العمانية بحق المشاركة في الترشح والترشيح في مجلس الشورى منذ عام 1994م، وكانت المرحلة الأولى في محافظة مسقط كتجربة أولية، وفي عام 1997م عممت التجربة على كافة محافظات السلطنة، ولم يميز قانون انتخابات أعضاء مجلس الشورى الصادر بالمرسوم السلطاني 58/2013 بين الذكر والأنثى في الحق للترشح لعضوية المجلس ، حيث أوضحت المادة 34 أن شروط العضوية تتلخص في بلوغ سن 30 عاماً ، والتمتع بسمعة حسنة ، ومكانة اجتماعية ، وخبرة عملية مناسبة، كما ساوى القانون في المادة 46 بين المواطنين ذكورا وإناثاً في الإدلاء بأصواتهم واختيار أعضاء المجلس ، وشهدت الفترة التاسعة للمجلس ارتفاعا في عدد المترشحات مقارنة بالفترة الماضية حيث بلغ عددهن 40 مترشحة من بين 717 مترشحا.
وبذلت السلطنة عدة وسائل لتسهيل وصول النساء إلى المقار الانتخابية حيث تم تنفيذ دورات تدريبية للمترشحات لعضوية مجلس الشورى للفترات: السابعة والثامنة والتاسعة؛ بهدف بناء قدرات ومهارات المرأة العمانية في مجال العملية الانتخابية، كما تم تجهيز الأماكن المناسبة في شتى ولايات ومحافظات السلطنة لتكون مقاراً للحملات الانتخابية للمترشحات خلال الدورة السابعة لانتخابات مجلس الشورى.
وصدر قانون المجالس البلدية بالمرسوم السلطاني 116/2011، وأتاح للمرأة العمانية التي لا يقل عمرها عن ثلاثين سنة الترشح والانتخاب لعضوية المجالس البلدية، مما فتح الباب أمام المرأة العمانية لممارسة حقها على قدم المساواة مع الرجل، وشهد تمثيل المرأة في المجال الدبلوماسي تطوراً ملحوظًا خلال السنوات الأخيرة، وقد احتلت المرأة العُمانية مناصب رئيسية في العمل الدبلوماسي كسفيرة، ومندوبة للسلطنة لدى وكالات الأمم المتحدة وغيرها من المناصب الدبلوماسية.
التمكين الاقتصادي وريادة الأعمال
تعتبر مشاركة المرأة العمانية في المجالات الاقتصادية من الأمور الهامة وذات مساهمة فاعلة في المجتمع، حيث تقوم بدور هام في تنمية كافة قطاعات العمل، وتمكنت من إثبات قدرتها وكفاءتها وإبراز إمكانياتها في تأسيس العديد من المشاريع الاقتصادية الحيوية بفضل ما تيسر لها من عون واهتمام وتوفير شتى أنواع التعليم والتأهيل والتدريب المناسب ، وعملت السلطنة على إنشاء عدد من الآليات الداعمة لمشاركة المرأة في الحياة الاقتصادية منها " صندوق الرفد" الذي تم انشاءه بالمرسوم السلطاني 6/2013 بهدف تمكين ودعم رواد الأعمال والمبادرين من الشباب والشابات والخاضعين للضمان الاجتماعي والباحثين عن عمل والباحثات والمرأة الريفية والمهنيين والحرفيين من الجنسين ، وكذلك أصحاب المشروعات القائمة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
كما أنشئت الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالمرسوم السلطاني 36/2013 بهدف تعزيز دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ذات القدرة على توفير فرص العمل المتعددة والمتجددة للشباب العماني من الجنسين ومساعدتهم ، وتأسيس المركز الوطني للأعمال في عام 2012 ليكون منصة رائدة لدعم رواد الأعمال العمانيين من الجنسين في تطوير مشاريع تجارية ناجحة، ويعد المركز جزءاً من استراتيجية حكومية كبيرة تقوم بدعم واحتضان المؤسسات العمانية الصغيرة والمتوسطة لتساهم في دفع عجلة الاقتصاد العماني للأمام وخلق فرص عمل جديدة في السوق العماني .  
وتقوم الهيئة العامة للصناعات الحرفية بالمساهمة في التنمية الشاملة في السلطنة من خلال تنمية وتطوير الصناعات الحرفية والعاملين فيها، والسعي نحو توفير كافة الإمكانيات والموارد اللازمة والمتاحة لدعم هذه الصناعات من كافة الجوانب التسويقية والتمويلية والإدارية، كما تقوم بتأهيل وتدريب ودعم هذه الصناعات، وبلغت نسبة النساء الحرفيات من إجمالي الحرفيين 88% لعام 2017،  وكذلك تعمل لجان صاحبات الأعمال بغرفة تجارة وصناعة عمان على دعم ومساندة رائدات الاعمال ، وتترأس هذه اللجان نساء منهن 3 عضوات في مجالس إدارات الغرفة، وبلغ عدد هذه اللجان 8 لجان موزعة على مستوى محافظات السلطنة، وتضم في عضويتها 98 صاحبة عمل ، وأطلقت وزارة التنمية الاجتماعية في عام 2016 برنامج  " تمكين " الذي يهدف إلى استثمار طاقة الفرد والأسرة للمشاركة في التنمية، وتحويل الأسر المستفيدة من مظلة الضمان الاجتماعي إلى أسر منتجة ومساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني  ، بالإضافة إلى اتاحة ممارسة المرأة للأعمال التجارية من المنزل بموجب القرار الوزاري 4/2011 الصادر من وزارة التجارة والصناعة، وحدد القرار الأنشطة التجارية التي يمكن للمرأة مزاولتها في بيتها.

التمكين الاجتماعي والعمل التطوعي

اهتمت سياسات السلطنة ببرامج التنمية الأسرية، وتمكين المرأة وتنمية قدراتها، من خلال دعم وتشجيع دور الأسرة وتأهيلها في المجالات المختلفة، وتعزيز وتمكين دور المرأة وإدماجها في الأنشطة والمشاريع التنموية مع مراعاة ظروفها الأسرية، وتعد استراتيجية العمل الاجتماعي لوزارة التنمية الاجتماعية (2016- 2025) إطاراً عاماً ومرجعياً استوعبت في محاورها الستة المرأة والأسرة، وشكلت مؤشرات النوع الاجتماعي أساساً للخطط التنفيذية لها، وتتضمن الاستراتيجية خطط وبرامج هادفة لتوفير حياة كريمة للمرأة والأسرة ودعم مشاركتها في العملية التنموية المستدامة ، وتعتبر زيادة مشاركة المرأة في العمل التطوعي مؤشراً مهما لوضع المرأة ومكانتها في المجتمع ، ويعد إشهار جمعيات المرأة العمانية أحد مقومات العمل التطوعي، حيث بلغ عدد هذه الجمعيات بنهاية عام 2019م (65) جمعية وفرع .
وتشكل جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي منهاجا وفكرا يحتذى به في مسيرة البناء والتنمية، ومن أهم أهداف هذه الجائزة ترسيخ ونشر ثقافة العمل التطوعي، وإبراز دور الأفراد والجمعيات والمؤسسات الاهلية باعتبارها شريكا أساسيا في التنمية الاجتماعية، وكذلك تفعيل أوجه التعاون والتنافس البناء لخدمة المجتمع، وبرزت من خلال هذه الجائزة نساء رائدات في مجال العمل الاجتماعي التطوعي ، كما أطلقت وزارة التنمية الاجتماعية برنامج " تماسك " لدعم الأسرة للقيام بمسؤوليتها في مجال تنشئة الأطفال وتعزيز تقاسم المسؤولية داخل الأسرة المعيشية والعائلة، ويهدف إلى تعزيز التماسك الأسري ، وتذليل المشكلات التي تواجه الأسرة، وتوعية المقبلين على الزواج والمتزوجين حديثاً حول العلاقات الزوجية وتنشئة الأطفال>
وسعياً إلى تمكين المرأة من المشاركة الفاعلة في مجتمع عمان الرقمي واستخدام التكنولوجيا فقد تم إنشاء 9 مراكز مجتمع معرفية تستهدف المرأة في مختلف محافظات السلطنة يتم من خلالها تدريب النساء في مجال تقنية المعلومات، وتعد هذه المراكز إحدى أهم المحاور التي ارتكز عليها برنامج تدريب المجتمع في مجال تقنية المعلومات، والذي يسهم في تطوير وتنمية مهارات وقدرات المواطنين في مجال التعامل الرقمي والتفاعل مع الخدمات الحكومية الالكترونية وإتاحة الفرص للوصول إلى آفاق واسعة في مجال تقنية المعلومات.


المرأة والتعليم
حققت السلطنة مساواة بين الجنسين في التعليم، وانخفضت نسبة الأمية لدى الإناث بشكل واضح من 12.6% في عام 2013 إلى 6.3% في عام 2018، وتشير البيانات بأن نسب الإناث اللواتي تم قبولهن في مؤسسات التعليم العالي أعلى من الذكور، وشكلت الإناث ما نسبته 54% من إجمالي المقبولين في مؤسسات التعليم العالي للعام الدراسي 2015- 2016، وبلغت نسبة الخريجات في العام الأكاديمي 2015-2016م 59.3%.
المرأة والصحة

تضمن النظام الصحي في السلطنة حتى عام 2040م العديد من البرامج والمشروعات الموجهة لصحة المرأة على مدى دورة حياتها، وتضمن ثلاثة أهداف، وهي: القضاء على وفيات الأمهات وحديثي الولادة التي يمكن تفاديها، وتحسين جودة الخدمات الصحية، وإيجاد بيئة معززة لصحة النساء والأطفال، وكفل قانون الطفل في الفقرة 5 من المادة 15 ضرورة أن تتخذ أجهزة الدولة كافة التدابير والإجراءات الوقائية والعلاجية اللازمة لتقديم الرعاية الصحية المناسبة للأمهات قبل الولادة وبعدها، وتنفيذ البرنامج الوطني لتقديم الخدمات الصحية للمرأة في مرحلة ما بعد سن الإنجاب ، وذلك على مستوى الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات ، ويتضمن البرنامج تدريب الكوادر المختصة وتقديم المشورة والتثقيف الصحي حول أعراض وعلامات سن ما بعد الإنجاب مع تهيئة المؤسسات بجميع ما تحتاجه من خدمات، وأيضا تقدم وزارة الصحة خدمات في مجال الكشف المبكر عن سرطان الثدي للنساء فوق سن الأربعين وحتى النساء تحت سن الأربعين ممن يحملن أحد عوامل خطر الإصابة بهذا النوع من السرطانات ، وبلغت نسبة الولادات التي يشرف عليها أطباء أو موظفون صحيون مهرة 99.5 % في عام 2016 ، كما يعبر التطور الملحوظ في مؤشر الحياة عند الولادة عن الحالة الصحية الجيدة وانعكاس الخدمات الصحية بالسلطنة على السكان، حيث بلغ العمر المتوقع (79.2) في عام 2017 م، ونسبة تغطية الأمهات اللاتي تلقين رعاية أثناء حملهن تصل إلى أكثر من 99% عام 2017، ونسبة النساء في سن الإنجاب من 15إلى 49 سنة اللاتي راجعن عيادات الحوامل أربع مرات او أكثر بنسبة 77% في عام 2017.