.

تنمية وعطاء في ملتقى المرأة والمجتمع بالدقم

 
رعت صاحبة السمو السيدة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي اليوم (الأربعاء 24 / 11 /2021م) فعاليات (ملتقى المرأة والمجتمع الأول " تنمية وعطاء") والذي أقيم في ولاية الدقم بمحافظة الوسطى بمبادرة وتنظيم من دار المبادرة للصحافة والنشر والإعلان والتوزيع بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية والشريك الاستراتيجي مؤسسة تواصل الخيرية.
وثمّنت صاحبة السمو راعي الحفل إقامة هذا الملتقى للمرأة العمانية في ولاية الدقم بمحافظة الوسطى لما له من آثار وأهمية كبيرة، متمنية تكرار هكذا مبادرات في جميع محافظات سلطنة عمان ، ومؤكدة بأن ما تناله المرأة العمانية من تكريم وتشيّد لجهودها يدلل على أنها شريكة أساسية في دفع عجلة التنمية ، وتشكر وزارة التنمية الاجتماعية والجهات الأخرى الراعية لهذا للملتقى وكافة النساء المشاركات اللاتي برزن مختلف فعاليات الملتقى بالشكل الرائع .
وقد شهد الملتقى الذي أقيم بفندق كراون بلازا وبحضور سعادة الشيخ معضد اليعقوبي محافظ الوسطى والمكرمين وأصحاب السعادة وجمع غفير من المشاركين والداعمين لهذا الملتقى إلقاء  السيدة معاني بنت عبدالله البوسعيدية المديرة العامة للتنمية الأسرية كلمة وزارة التنمية الاجتماعية أكدت خلالها بأن سلطنة عمان كفلت للمرأة العمانية فرص العدالة الاجتماعية ، واتخذت كافة التدابير لضمان مشاركتها الكاملة في مسيرة التنمية المستدامة ، وفتحت أمامها العديد من مسارات العمل ومجالاته حتى وصلت إلى مواقع صنع القرار ، وتقلدت مناصب قيادية عليا ، مثبتة بذلك إنها قادرة على مواكبة كافة مراحل التطوير التي شهدتها سلطنة عمان.
وتابعت قائلة لقد استفادت المرأة في سلطنة عمان من خطط وبرامج الإعداد لدخول مجال      التجارة والأعمال حتى إنها أصبحت من رواده ، وتنافس شقيقها الرجل للاستفادة من جميع الفرص المتاحة في مجال التدريب والتمويل ، سواء في ريادة الأعمال أو كصاحبة عمل حر ، حيث اتاحت القوانين لها ممارسة جميع الأنشطة التجارية التي يمكن أن يمارسها الرجل ولم تفّرق أو تميّز بين الرجل والمرأة في هذا الشأن ، ليأتي تنظيم ملتقى المرأة والمجتمع الأول بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية ومؤسسة دار المبادرة للصحافة والنشر والاعلان والتوزيع وبالشراكة الاستراتيجية مع مؤسسة تواصل الخيرية تأكيدا على مبدأ أهمية تفعيل جانب الشراكة بين كافة المؤسسات الحكومية منها والخاصة والأهلية.
من جانبها قالت منى الشكيلية الرئيسة التنفيذية لمؤسسة تواصل الخيرية في كلمتها إنه لشرف كبير أن تحتضن ولاية الدقم المدينة الواعدة ومستقبل عمان المشرق إقامة هذا الملتقى الأول ، والذي نأمل استمراره ونقل تجربته وفكرته لمختلف الولايات في المحافظة ، ومؤكدة بإن دور المرأة في التنمية المجتمعية والاقتصادية والثقافية والصحية من الثوابت والمتطلبات ، وأكدت الملتقيات والمؤتمرات التي الأخرى على ضرورة توعية المرأة بدروها في المجتمع ، وأهمية تمكينها للمشاركة الفعلية في عملية التنمية، وهي في ذلك تقف على قدم المساواة مع الرجل في المسؤولية والواجبات ، ونحن في مؤسسة تواصل الخيرية نولي المرأة والمجتمع في الدقم اهتمامًا هاماً من خلال تخطيط وتنفيذ مبادرات استراتيجية في الاستثمار الاجتماعي للمساهمة في التنمية المجتمعية والاقتصادية في المنطقة والتركيز على محاور أساسية كتطوير ريادة الأعمال وتأهيل وتنمية الكادر البشري والصحة والبيئة ودعم الرياضة والجمعيات وتنفيذ برامج تعنى بتوعية وتمكين المرأة والأسرة المنتجة .
 ومن جانبه قال سعيد الجنيبي رئيس مجلس ادارة مؤسسة دار المبادرة للصحافة والنشر والإعلان والتوزيع الداعمة والراعية للملتقى : يعد هذا الملتقى لدعم المرأة العمانية المتميزة بعطاءها الرحب وقدراتها المبهرة لتكون شريك أساسي في التطور والعمران والقيادة والبناء للوطن والانسان ، وجاءت فكرة إقامة ملتقى المرأة والمجتمع بمحافظة الوسطى استكمالًا للتوجيهات السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد - طيب الله ثراه - بتكريم المرأة بيومٍ لها وهو السابع عشر من أكتوبر ، ونيلها التكريم السامي لجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ــ حفظه الله ورعاه ، لتمكين المرأة ومكانتها الرفيعة وشراكتها مع شقيقها الرجل في بناء دولة عصرية ونهضة متجددة من العطاء والتميز والرقي.
المرأة في الوسطى
كما شهد الحفل عرض فيلم مرئي على التطور والمستويات العلمية والعملية التي وصلت إليها المرأة العمانية بمحافظة الدقم، ودورها الرائد في تنمية وتطوير ذاتها لتكون مساندة مع شقيقها الرجل في خدمة وطنها العزيز.
اتفاقية شراكة
وتم توقيع اتفاقية شراكة لتدريب عدد من النساء بمحافظة الوسطى بين وزارة التمية الاجتماعية والتي وقعتها نيابة عنها السيدة معاني بنت عبدالله البوسعيدية المديرة العامة للتنمية الأسرية وسعيد الجنيبي رئيس مجلس ادارة الأكاديمية العربية للتدريب والسلامة .
جلسات الملتقى
تضمن الملتقى إقامة ثلاث جلسات عمل ، والتي شهدت مناقشة وتفاعل كبير من الحضور، وأدارتها بكل تميّز الإعلامية بثينة البلوشية لتلقي الجلسة الأولى الضوء عن " المرأة ورؤية عمان 2040" حيث قدمت المكرمة الدكتورة منى بنت أحمد السعدون عضوة بمجلس الدولة الورقة الاولى بعنوان " واقع إنجاز المرأة في سلطنة عمان" ، فيما تناولت الورقة الثانية التي قدمتها هنادي بنت عبدالله المحذورية محللة شؤون اقتصادية بوزارة الاقتصاد عن" دور المرأة في تنفيذ رؤية عمان 2040 " ، وفي الجلسة الثانية عن" المرأة العمانية والقانون" شهدت ورقتي عمل قدم الورقة الأولى جمال بن سالم النبهاني المستشار بوزارة العدل والشؤون القانونية وكانت بعنوان " التشريعات العمانية ودورها في دعم المرأة العمانية" ، فيما جاءت الورقة بعنوان " المرأة وقانون الأحوال الشخصية " وقدمتها رؤى بنت سعود الحارثية محامية ومستشارة قانونية ، فيما قدمت ريم الحرسوسية نائبة رئيسة جمعية المرأة العمانية بولاية الدقم نموذج من نساء المحافظة عن أهم الاشكاليات والمعوقات القانونية التي تواجهها المرأة بالمحافظة ، وكان ختام جلسات الملتقى بالجلسة الثالثة عن " تمكين المرأة العمانية" حيث قدمت فتحية بنت جمعة الحكمانية مديرة دائرة الاستثمار بالتكليف بهيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورقة بعنوان " دور هيئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مجال تمكين المرأة اقتصادياً" ، فيما قدمت فاطمة بنت عبدالله الراشدية مديرة مساعدة بدائرة تنمية وتمكين الأسرة بوزارة التنمية الاجتماعية ورقة بعنوان "دور الوزارة في مجال تمكين المرأة " ، وقدمت ليلى الجنيبية رئيسة جمعية المرأة العمانية بالدقم نموذج من نساء المحافظة في مجال ريادة الاعمال.
تكريم
كما شهد الملتقى تكريم المبادرات في المجال الاجتماعي والتربوي والصحي والثقافي ورائدة الأعمال الفني ، وتكريم المتحدثين في الملتقى والشركاء والرعاة والداعمين والجهات المساندة من المؤسسات الحكومية والرعاة الاستراتيجيين وكل من ساهم في انجاح الملتقى.

معرض الجمعيات
شهد الملتقى إقامة معرض مصغّر لجمعيات المرأة العمانية بولايات محافظة الوسطى ، والذي ضم منتجات الجمعيات ومشغولات المرأة في كل ولاية.